الخميس، 30 مارس، 2017

قصة سيدنا العزير عليه السلام

بسم الله الرحمن الرحيم



   مرحبا بكم في مدونة الحكواتي في موضوع مفيد وجديد ....بعد سليمان عليه السلام جاء نبي من الأنبياء أسمه العزير عليه السلام أرسل في فلسطين تلك الأرض المباركة أرض الأنبياء وكانت قد دمرت  إسر حروب حصلت فيها . في يوم من الأيام خرج عزير ومعه حماره الى ضيعة من الضياع وكان يحمل شئ من عنب وتين وكسرات خبز يابسة وماء فنظر الى الأرض التي دمرت وخربت نظر الى ما حوله وقال في نفسه أنى يحي الله هذه بعد موتها صعب وبعيد ان تحيى هذه الأرض بعد أن ماتت فوضع العنب وعصره في إنا وجاء بكسرات الخبز اليابسة فوضعها في عصير العنب حتى يلين الخبز فيأكله وربط الحمار عنده ثم أسنلقى وهو ينظر الى ما حوله كيف يحيها الله عز وجل ، فنام العزير نام وقت الظهيرة وأستيغظ فإذا به يرى الشمس قبل الغروب وظن نفسه نام أقل من يوم " أَوْ كَالَّذِي مَرَّ عَلَىٰ قَرْيَةٍ وَهِيَ خَاوِيَةٌ عَلَىٰ عُرُوشِهَا قَالَ أَنَّىٰ يُحْيِي هَٰذِهِ اللَّهُ بَعْدَ مَوْتِهَا ۖ فَأَمَاتَهُ اللَّهُ مِائَةَ عَامٍ ثُمَّ بَعَثَهُ ۖ  " فسأله ملك يا نبي الله كم نمت قال نمت يوما واحدا بل أقل من يوم ، ما درى نبي الله أنه نام مئة سنة بأكملها " قَالَ كَمْ لَبِثْتَ ۖ قَالَ لَبِثْتُ يَوْمًا أَوْ بَعْضَ يَوْمٍ ۖ" فرد عليه الملك وقال "  قَالَ بَل لَّبِثْتَ مِائَةَ عَامٍ" أنظر الى الطعام منذ مئة عام لن يتغير الى الأن معجزة " فَانظُرْ إِلَىٰ طَعَامِكَ وَشَرَابِكَ لَمْ يَتَسَنَّهْ ۖ " وإنظر الى حمارك لم يتبقى منه الا العظام بلي جسمه ولم يبقى منه الا رميم من عظام قال أنظر الى هذه العظام كيف يجمعها الله عز وجل ، فإذا بالعزير ينظر فإذا العظام تتجمع وتتجمع حتى تجمعت كلها ونبت الجلد عليه واللحم والعروق عليه والمفاصل وكل شئ بدأ يتكون ويتكون حتى إذا استوى جسده قام الحمار من فوره ونهق ثلاث مرات ظن الساعة قد قامت " وَانظُرْ إِلَىٰ حِمَارِكَ وَلِنَجْعَلَكَ آيَةً لِّلنَّاسِ ۖ وَانظُرْ إِلَى الْعِظَامِ كَيْفَ نُنشِزُهَا " أنبهر نبي الله العزير الطعام مئة سنة ما يتغير والحمار يجمعه الله عز وجل فجأة امامه هو يستغرب من الأمرين من الطعام ومن الحمار ، هنا تبين للعزير مقولته التي قالها أنى يحي الله هذه الارض بعد موتها فلما رأى العزير كل هذا قال " قال أعلم أن الله على كل شئ قدير ، وتبينت قدرة الله عز وجل للعزير وعلم أن الله عز وجل قادر على يحي الأرض بعد موتها كما أحيى هذا الحمار الذي أمامه وأنطلق العزير ليرى ما الذي حدث .

توجه العزير عليه السلام إلى قريته التي غاب عنها مئة عام فرأى البيوت ليست هي البيوت والناس ليسوا هم الناس سبحان الله كيف تغيرت قريته ألست أنت يا عزير الذي قلت عندما مررت على قرية وهي خاوية على عروشها ألست أنت الذي قلت "  أَنَّىٰ يُحْيِي هَٰذِهِ اللَّهُ بَعْدَ مَوْتِهَا "، إنك يا عزير لما رأيت هذه القرية الخراب تعجبت وأستغربت وأنكرت أن تعمر بعد دمارها الأن انظر الى القرية يا عزير كيف تغيرت وتبدلت وتعمرت ولسان حاله يقول " فَلَمَّا تَبَيَّنَ لَهُ قَالَ أَعْلَمُ أَنَّ اللَّهَ عَلَىٰ كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ" ،أول ما توجه العزير عليه السلام الى بيته القديم الذي تركه منذ مئة عام ، ذهب إليه فوجده غير بيته والمكان غير المكان فوجد عند البيت إمرأة عجوز عمرها مئة وعشرون عاما إمرأة عمياء ضعيفة منكسرة ، فسألها يا أمة الله أين بيت العزير فبكت قال ما الذي يبكيك قالت لم يسأل أحد عن نبي الله العزير منذ سنوات طويلة لقد أفتقدناه مئة عام لن يسأل عنه أحد ربما مات ! فقال انا نبي الله العزير ، فقالت إن العزير يستجيب الله عز وجل دعاءه فإن كنت أنت حقا نبي الله فأدعو الله أن يعيد بصري ويشفيني من مرضي ، فدعا الله عز وجل لها ومسح على وجها وقامت بصيرة ثم دعى الله عز وجل فشفيت من مرضها وقامت من مكانها وتمشي وتنظر اليه وقالت إنك أنت العزير والله ما زلت اذكرك وأخذت به للناس وتقول لهم أعاد الله عز وجل عزيرا بعد مئة عام ، وكان في القوم كبار في السن وكان لهم ملأ فقالوا له إن كنت حقا العزير فإن بختنصر عندما جاء قد أحرق التوراة كلها وقتل حفظة التوراة فإعد لنا التوراة وهو كان يعرفها ، فقال لهم تعالوا معي فذهبوا معه قال أحفرا في هذا المكان فحفروا ووجدوا التوراة التي دفنها لكنها مئة عام قد تلفت  وأكلتها الأرض ، ثم قالوا له إن كنت نبي الله فأخرج لنا التوراة الأن ، فقزف الله عز وجل في قلب العزير التوراة كلها وقرأها لهم من بدايتها والى نهايتها وأهل العلم يكتبون ويتدارسون ، أعاده الله عز وجل بعد مئة عام فعظم أمره في بني إسرائيل ولما مات وتوفاه الله عز وجل حقيقة إذا بهم يعظمون أمره حتى نسبوه لله عز وجل وقالوا أنه أبن الله " وَقَالَتِ الْيَهُودُ عُزَيْرٌ ابْنُ اللَّهِ " نسبوا الولد لله عز وجل والله عز وجل لم يلد ولم يولد ولم يكن كفوا أحد ، ضل اليهود في العزير وهو نبي من أنبياء الله عز وجل .

إلى هنا تنتهي قصة العزير عليه السلام نلتقيكم إن شاء الله في قصة مقبلة من قصص دينية أستودعكم الله والسلام عليكم ورحمة الله .


لتحميل القصة كمقطع صوتي


ودمتم في رعاية الله ...










هناك تعليقان (2) :

  1. سبحان الله

    ردحذف
    الردود
    1. ونعم بالله .. تسلم على مرورك العطر

      حذف