السبت، 25 مارس، 2017

قصة وفاة سيدنا سليمان عليه السلام

بسم الله الرحمن الرحيم

الحلقة الخامسة والعشرون من قصص الأنبياء




ذكرنا لكم في الحلقة الماضية كيف أعطى الله عز وجل سليمان عليه السلام ملكا عظيما وحكما وفهما وما حصل بينه وبين وادي النمل ومع الهدهد وقصته مع بلقيس التي في النهاية أذعنت لأمره ولحكمه وأسلمت مع سليمان وسخر له الإنس والجن والوحش والطير سخر له ملكا عظيما ، يقول النبي صفى الله عليه وسلم أن سليمان دعى ربه ثلاث فأعطاه اثنتان ومنعه واحدة وهذه الأدعية دعاه سليمان بعد أن جدد بيت المقدس فقد بني في عهد سليمان بناء عظيما فلما أكتمل بناء بيت المقدس رفع يديه الى السماء وقال اللهم إني أسألك حكما يوافق حكمك فأعطاه الله عز وجل وقال اللهم اني أسألك ملكا لا ينبغي لأحد من بعدي فأما الثالثة أنه ما خرج أحد من بيته يريد الصلاة في بيت المقدس لم يخرجه الا الصلاة فلا يرجعن من ذنوبه إلا كيوم ولدته أمه أي نقي الذنوب والخطايا هذه منعت منه فقال النبي صلى الله عليه وسلم قال أرجو أن تكون لنا هذه الثالثة .

فهم الله عز وحل سليمان عليه السلام وأعطاه الحكمة في يوم من الأيام جاءت أمرأتين تحتكمان عند سليمان عليه السلام خرجت المرأتان كبيرة وصغيرة كل منها عندها ولد رضيع فخرجتا إلى الصحراء وهن في الصحراء جاء ذئب فعدا على طفل واحد منها فأفترسه فمات طفل وبقي الأخر فتنازعت الأمرأتان فيه فقالت الكبيرة أبني وقالت الصغيرة أبني فذهبا الى سليمان وقصوا عليه وتنازعا فقال سليمان عليه السلام أتوني بالسكين قال أشقه نصفين نصف للكبيرة ونصف للصغيرة فسكتت المرأة الكبيرة ونطقت الصغيرة وقاات يا نبي الله اعطها الطفل فإنه لها وخافت عليه فعلم سليمان عليه السلام أن الصغيرة هي أمه فأعطاه لها " فَفَهَّمْنَاهَا سُلَيْمَانَ ۚ وَكُلًّا آتَيْنَا حُكْمًا وَعِلْمًا ۚ وَسَخَّرْنَا مَعَ دَاوُودَ الْجِبَالَ يُسَبِّحْنَ وَالطَّيْرَ ۚ وَكُنَّا فَاعِلِينَ " .

كلنا نزكر عندما ذبح سليمان عليه السلام الخيول لله عز وجل لأنها شغلته عن صلاته فعوضه الله عز وجل بدلها وسخر له الريح كان يضع مثل الخشبة الكبيرة التي صنعت له فتحمله الرياح الى حيث شاء ، كان يكون في الفجر في دمشق وفي الظهر يكون في بلد بينه وبين دمشق مسيرة شهر والعصر يكون في منطقة بينها وبين تلك المنطقة مسيرة شهر " وَلِسُلَيْمَانَ الرِّيحَ غُدُوُّهَا شَهْرٌ وَرَوَاحُهَا شَهْرٌ وَأَسَلْنَا لَهُ عَيْنَ الْقِطْرِ وَمِنَ الْجِنِّ مَنْ يَعْمَلُ بَيْنَ يَدَيْهِ بِإِذْنِ رَبِّهِ وَمَنْ يَزِغْ مِنْهُمْ عَنْ أَمْرِنَا نُذِقْهُ مِنْ عَذَابِ السَّعِيرِ " ليس هذا فقط بل سخر الله عز وجل لسليمان الجن والشياطين منها البناء التي تبيي له المباني ومنها الغواص الذي يدخل في البحر ومعه الجواهر كلها بأمر سليمان عليه السلام " وَالشَّيَاطِينَ كُلَّ بَنَّاءٍ وَغَوَّاصٍ " . 

الجن والشياطين الذين سخرهم الله عز وجل لسليمان عليه السلام كانت تصنع أمورا لا يتخيلها أي أنسان فالمحاريب التي في المساجد وفي البيوت والتماثيل أيضا وكان جائز في شرعهم والجفان مثل الأحواض الكبيرة وكذلك القدور التي ترسى في الأرض لأنها عظيمة لا تحمل كان يصنع فيها الطعام ويوزع على الفقراء والمساكين " يَعْمَلُونَ لَهُ مَا يَشَاءُ مِنْ مَحَارِيبَ وَتَمَاثِيلَ وَجِفَانٍ كَالْجَوَابِ وَقُدُورٍ رَاسِيَاتٍ اعْمَلُوا آلَ دَاوُدَ شُكْرًا وَقَلِيلٌ مِنْ عِبَادِيَ الشَّكُورُ " كل هذا لنبي الله سليمان والشياطين التي تعصي أمره كانت تحبس " وَآخَرِينَ مُقَرَّنِينَ فِي الأصْفَادِ " وكانت الشياطين تهاب سليمان عليه السلام كم حارب الكفار والمشركين وكم حارب السحرة وكان يستولي على ما يعملون من سحر وشعوذة ويدفنه تحت كرسيه ، وجاءت اللحظات الأخيرة جاءت لحظة وفاة هذا الملك الذي يملك مملكة عظيمة الذي بنى بيت المقدس بناء عظيما ، أحس سليمان عليه السلام أنه سيموت ولكنه علم أنه إذا مات الشياطين ستفسد في الأرض مرة أخرى وستطلق من حبسها وكانت الشياطين إذا دخل سليمان عليه السلام بيت المقدس تخاف أن تدخل فإذا دخل شيطان ونبي الله يصلي في بيت المقدس أحترق مباشرة ، فلما أحس سليمان عليه السلام بموته أخذ عصاته فأتكأ عليها وقام يصلي في بيت المقدس فلما حانت منيته قبض الله روحه فأتكأ على العصى فلم يسقط على الأرض وظن الجن والشياطين أن سليمان مازال يصلي وكان أحيانا يظل في بيت المقدس يظل شهورا يعتكف لله عز وجل فظل واقف ولم تمسس جسده الارض ولا الدواب ، لم ؟  لأنه نبي والأنبياء لا تمس أجسادهم بل يحفظها الله عز وجل حتى بعد وفاتهم ، فأتكأ على العصى وظنت الشياطين انه يصلي وهم خائفون وقيل ظل سنة كاملة على هذا الحال لكن ما الذي حصل ؟ دابة الأرض بدأت تأكل من العصى وتنخر فيها حتى رقت العصى فوقع سليمان عليه السلام وأنتشر الخبر بين الناس أن مات سليمان نبي الله وأطلقت الشياطين " فلما قضينا عليه الموت ما دلهم على موته إلا دابة الأرض تأكل منسأته فلما خر تبين الجن ان لو كانوا يعلمون الغيب ما لبثوا في العذاب المهين" علمت الجن والأنس ان لا أحد يعلم الغيب غير الله عز وجل ولو كانوا يعلمون الغيب لعلموا بموت سليمان ، فأنطلقت الشياطين وبدأوا يفسودون في الناس وحفروا تحت كرسي سليمان عليه السلام وقالوا هذا ورث سليمان هذا علم سليمان فنسبوا لسليمان عليه السلام السحر " وَاتَّبَعُوا مَا تَتْلُو الشَّيَاطِينُ عَلَىٰ مُلْكِ سُلَيْمَانَ ۖ وَمَا كَفَرَ سُلَيْمَانُ وَلَٰكِنَّ الشَّيَاطِينَ كَفَرُوا يُعَلِّمُونَ النَّاسَ السِّحْرَ " . قصة نبي من الأنبياء هنا ختمت وطويت ما أحلاها من قصة وما اعظمها من عبر مع نبي الله سليمان عليه السلام .

بعد سليمان عليه السلام جاء نبي من الأنبياء أسمه العزير وأرسل في فلسطين ، ماذا حصل له ؟ وماذا حصل لفلسطين في زمنه ؟كل هذا سنعرفه  وسنذكر قصته إن شاء الله في قصص دينية ، اما في الحلقة القادمة من قصص الأنبياء سوف نتكلم في الحقبة الأخيرة من بني إسرائيل سوف نتعرف على قصة نبيين من انبياء الله عز وجل انهما زكريا ويحيى عليهما السلام ، ماذا صنعا ؟ وما صفاتهما ؟ وماذا فعلت اليهود معهما ؟ هذا موضوع حديثنا في الحلقة المقبلة إن شاء الله أستودعكم الله والسلام عليكم زدمتم في رعاية الله ..

لتحميل القصة كمقطع صوتي

إضغط هنا

ودمتم في أمان الله ورعايته ...




0 التعليقات: